ننتظر تسجيلك هـنـا

❆ { إعلانات مُنَتَدَيآتْ غِيَمَة عِطَرْ ) ~ ❆  
   

{ (إعلن معنا   ) ~
   

❆فَآعِليَآت مُنَتَدَيآتْ غِيَمَة عِطَرْ ❆
              

الدعم الفني
عدد مرات النقر : 4,947
عدد  مرات الظهور : 3,640,014
عدد مرات النقر : 2,989
عدد  مرات الظهور : 2,806,011منتدى غيمة عطر
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 3,640,366غيمة عطر
عدد مرات النقر : 6,795
عدد  مرات الظهور : 10,571,109

عدد مرات النقر : 6,850
عدد  مرات الظهور : 8,850,905
عدد مرات النقر : 6,602
عدد  مرات الظهور : 6,282,486
اعلانات غيمة عطر
منتدي غرام الروح
ينتهي : 11-06-2020
عدد مرات النقر : 967
عدد  مرات الظهور : 10,571,109 
ينتهي : 11-06-2020
عدد مرات النقر : 654
عدد  مرات الظهور : 8,491,376 مساحة إعلانية متاحة منتدي جوهرة العشق
ينتهي : 10-06-2020
عدد مرات النقر : 629
عدد  مرات الظهور : 10,571,109 
ينتهي : 26-10-2020
عدد مرات النقر : 581
عدد  مرات الظهور : 7,890,150

ينتهي : 26-10-2020
عدد مرات النقر : 366
عدد  مرات الظهور : 8,503,555 مساحة إعلانية متاحة مملكة السندريلا قمر
ينتهي : 01-06-2020
عدد مرات النقر : 258
عدد  مرات الظهور : 4,773,397 اعلانك عنا
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 3,640,0540 
عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 3,639,5032
روعة الإحساس
عدد مرات النقر : 127
عدد  مرات الظهور : 2,286,6964 
عدد مرات النقر : 29
عدد  مرات الظهور : 119,3556 مساحة إعلانية 3

الإهداءات



إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم منذ أسبوع واحد
اسير الاحزان غير متواجد حالياً
Egypt     Male
لوني المفضل Palegoldenrod
?  عضويتي » 1
?  جيت فيذا » Mar 2017
?  آخر حضور » منذ ساعة واحدة (04:59 PM)
? آبدآعاتي » 23,793
?  حاليآ في »
? دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
? جنسي  »
? آلقسم آلمفضل  »
? آلعمر  »
? الحآلة آلآجتمآعية  »
?  التقييم » اسير الاحزان will become famous soon enoughاسير الاحزان will become famous soon enough
? مشروبك
? قناتك
? اشجع
? مَزآجِي  »
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي استغفار الملائكة للمؤمنين



لحمد لله الغفور الرحيم؛ وسع كل شيء رحمة وعلما، فما من مخلوق إلا ناله من رحمة الله تعالى ما ناله، وفاز المؤمنون بالحظ الأوفر منها ﴿ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ ﴾[الأعراف: 156].



نحمده على مننه وإفضاله، ونشكره على واسع عطائه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ لا رب لنا سواه، ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ رحم أمته فبشرهم وأنذرهم، ودلهم على ما ينفعهم، وحذرهم مما يضرهم، وأكثر من الاستغفار لهم، وادخر دعوته في الدنيا إلى يوم القيامة ليشفع لهم عند الله تعالى، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.



أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه؛ فإن في طاعته استجلاب لرحمته عز وجل، وفي ذلك أمان من العذاب في الدنيا والآخرة ﴿ وَأَطِيعُوا اللهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾ [آل عمران:132].



أيها الناس: خلق الله تعالى الملائكة من نور، وسخرهم في طاعته، فمنهم المصلون ومنهم المسبحون ﴿ وَمَنْ عِنْدَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ * يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ ﴾ [الأنبياء: 19، 20] وكلف فريقا منهم بأعمال تخص بني آدم فمنهم الحفظة الكرام الكاتبين، ومنهم المتعاقبون عليهم بالليل والنهار، ومنهم الذين يلتمسون حلقات الذكر، ومنهم الذين يقفون على أبواب المساجد يوم الجمعة يسجلون في صحفهم الأول فالأول.


وهم عليهم السلام دائبون في طاعة الله تعالى، معصومون من الخطأ والعصيان ﴿ لَا يَعْصُونَ اللهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ [التَّحريم:6].

ولما كانوا عليهم السلام أهل طاعة لله تعالى كانوا محبين للطائعين من البشر، محتفين بهم، داعين لهم، يبشرونهم عند الموت بما أعد الله تعالى لهم ﴿ الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ المَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [النحل:32].


ويستقبلونهم يوم القيامة عند أبواب الجنة مرحبين بهم، ومهنئين لهم بمنازلهم في الجنة ﴿ وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ﴾ [الزُّمر:73] وفي آيات أخرى ﴿ وَالمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ * سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ ﴾ [الرعد:23 - 24] وما ذاك إلا من محبتهم لهم، ودافع تلك المحبة الإيمان بالله تعالى وطاعته التي جمعت بين الملائكة وصالحي البشر.



إن الملائكة عليهم السلام قد شرفهم الله تعالى في الدنيا بأعلى المقامات، ووكل إليهم أشرف الأعمال وأجلها، ويكفي شرفا لهم قربهم من الله تعالى في الملكوت الأعلى، ودأبهم في عبادته وطاعته وتسبيحه، ومع هذا الشرف العظيم، والمقام الكبير الرفيع فإنهم عليهم السلام من محبتهم للمؤمنين، وولائهم لهم، وقربهم منهم؛ يستغفرون الله تعالى لهم، ويدعونه سبحانه أن يغفر لهم ويرحمهم، ويجنبهم موجبات سخطه، ويدخلهم جنته؛ فأيُّ شرف حظي به المؤمنون، وأي مكانة لهم عند الله تعالى حين يسخر سبحانه ملائكته المقربين للدعاء والاستغفار لهم، بل ويدعون لآبائهم وأزواجهم وذرياتهم أن يلحقوا بهم، وما أعظم الإيمان الذي أنالهم هذه المنزلة العالية ﴿ الَّذِينَ يَحْمِلُونَ العَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الجَحِيمِ * رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آَبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ * وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الفَوْزُ العَظِيمُ ﴾ [غافر:7 - 9].


واستغفار الملائكة للمؤمنين يدل على أن الملائكة أنصح للبشر من البشر، فالبشر يعتدي بعضهم على بعض، ويدعو بعضهم على بعض، بل من الناس من يدعو على نفسه وأهله وولده وماله.


قال مطرف بن عبد الله رحمه الله تعالى: (وجدنا أنصح عباد الله لعباد الله تعالى الملائكة، ووجدنا أغش عباد الله لعباد الله تعالى الشيطان، وتلا هذه الآية).



وقال إبراهيم النخعي رحمه الله تعالى: (كان أصحاب عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقولون: (الملائكة خير للمسلمين من ابن الكواء؛ فالملائكة يستغفرون لمن في الأرض، وابن الكواء يشهد عليهم بالكفر، وكان ابن الكواء رجلا خارجيا).



وقال يحيى بن معاذ لأصحابه في هذه الآية: (افهموها فما في العالم جنةٌ أرجى منها، إن ملكا واحدا لو سأل الله تعالى أن يغفر لجميع المؤمنين لغفر لهم، كيف وجميع الملائكة وحملة العرش يستغفرون للمؤمنين؟!). </ul>
غربة مشاعر معجب بهذا





رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #2



?  عضويتي » 555
?  جيت فيذا » Feb 2019
?  آخر حضور » منذ 3 ساعات (02:36 PM)
? آبدآعاتي » 53,981
?  حاليآ في » 7up
? دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه
? جنسي  »
? آلقسم آلمفضل  »
? آلعمر  »
? الحآلة آلآجتمآعية  »
?  التقييم » همس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond reputeهمس الروح has a reputation beyond repute
? مشروبك   7up
? قناتك abudhabi
? اشجع ithad
? مَزآجِي  »
?

اصدار الفوتوشوب : My Camera:

?

? ?? ??? ~
MMS ~

همس الروح غير متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله خيرا ولا حرمك الأجر

بوركت وطرحك الطيب





رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم احساس ديزاين للتصميم والدعم الفني

الاعلانات النصيه منتديات غيمة عطر
الساعة الآن 06:06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
Powered by : making money online